منتدى الحوار العام والنقاشات :: هذا المنتدى مخصص لجميع المواضيع القابلة للنقاشات العامة منها والإجتماعية ::


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  1  
قديم 12-23-2010
الهكر السوري
مؤسس
الهكر السوري غير متواجد حالياً
 
  • تاريخ التسجيل: Jul 2012
  • رقم العضوية : 6334
  • الإقامة: Kafat, Hamah, Syria, Syria
  • المشاركات: 6,037
  • بمعدل : 2.78 يومياً
  • النقاط : 50

خياري «البحور الخمسة» السوري و«صفر

هل هناك علاقة بين رؤية «البحور الخمسة» التي تطرحها سورية في السنتين الأخيرتين وخيار «صفر مشاكل» الذي قدمه حزب التنمية والعدالة الى تركيا في السنوات الأخيرة؟
هناك مجالات للتشابه والاختلاف بين الرؤيتين. ان تركيا وريثة امبراطورية عثمانية كبيرة كانت لها امتدادات في أوروبا والعالم العربي وآسيا، لا تواجه مسألة احتلال تفرض نفسها على العلاقة مع الجوار، ولا تصل التوترات مع أرمينيا واليونان وقبرص الى مستوى اللاعلاقة القائمة بين سورية وإسرائيل. يضاف الى ذلك، أن تركيا جزء من «حلف شمال الأطلسي» (ناتو) وتربط بين قارتي أوروبا وآسيا ما يسهل اتساعها الاقتصادي بجوارها. وهناك أيضاً، العامل الاقتصادي، كون «نمر الأناضول» فرض نفسه في الإقليم باقتصاده القوي وبصادراته.
في المقابل، لسورية ارض محتلة هي الجولان. بالتالي، اي تعاون مع إسرائيل مرتبط باستعادة الأرض المحتلة واستعادة الحقوق وتأسيس دولة فلسطينية وحل الصراع العربي - الإسرائيلي. الى حين ذلك، تبقى إسرائيل، بالنسبة الى سورية، خارج أي تعاون إقليمي سواء كان اقتصادياً أو تجارياً أو بيئياً. صحيح أن سورية سليلة الامبراطورية الإسلامية التي وصلت الى تخوم «البحور الخمسة»، وكانت دمشق عاصمتها، لكن دولة واحدة من عدد الدول الصغيرة رسمتها خريطة استعمارية في بداية القرن الماضي على تركة «الرجل المريض» العثماني.
فيما تقطف تركيا الآن ثمار إصلاحات جوهرية اقتصادية بدأتها قبل عقود، فإن الإصلاحات السورية بدأت في السنوات الأخيرة وهي حديثة قياساً الى جارها الشمالي. وسورية، ذات الاقتصاد المتنامي والمتنوعة الثروات الطبيعية، يتجاوز دورها السياسي السعة الجغرافية.
من هنا تكمن نقطة القوة في رؤية «البحور الخمسة». إنها رؤية تنطلق من الدور التاريخي والموقع الجغرافي للبناء عليه وتوسيع الدور الإقليمي والاستثمار في المستقبل وللمستقبل. سورية تقع في قلب شبكة من خمسة بحور: المتوسط، الأحمر، قزوين، الأحمر والخليج العربي.
ولا شك في ان هذه «الرؤية» كانت حاضرة في زيارات الرئيس بشار الأسد خلال السنتين الماضيتين، بدءاً من زيارته الى النمسا في نيسان (ابريل) العام الماضي وانتهاء بزيارته الى أوكرانيا في كانون الأول (ديسمبر) الجاري. خلال نحو سنتين، زار الأسد نحو ثلاثين دولة، وكان خيار البحور الخمسة حاضراً في محادثاته في أرمينيا وأذربيجان (بحر قزوين) وكرواتيا ورومانيا وبلغاريا وأوكرانيا التي تشكل منفذاً بحرياً لبيلاروسيا على البحر الأسود. كما كانت حاضرة في المحادثات مع مسؤولي قبرص الواقعة في قلب المتوسط بعد زيارة رئيس اليونان العام الماضي الى تركيا (المتوسط وقزوين).
وسعت صوفيا وبوخارست الى إدماج نهر الدانوب ضمن هذا التصور. إذ دعا الرئيس الروماني ترايان باسيسكو الى الانطلاق من رمزية الجسر العملاق الذي بناه المهندس ابولودور الدمشقي قبل نحو ألفي سنة الى توسيع «رؤية البحور» لتشمل الدول المتشاطئة على الدانوب الذي يصب في البحر الأسود. وتضم بلغاريا ورومانيا، إضافة الى سلوفاكيا والنمسا وكرواتيا وهنغاريا التي تشهد مستقبلاً زيادة في وتيرة الاتصالات.
ومثلما جرى الاتفاق على نقل 1.3 بليون متر مكعب من الغاز الأذربيجاني الى سورية عبر تركيا، تحمس المسؤولون البلغاريون للبحث عن تعاون ثلاثي سوري - تركي - بلغاري في مجال الطاقة والغاز. كما ان إيران بحثت في مد أنابيب النفط والغاز منه الى سورية عبر تركيا، إضافة الى اتفاق للتعاون مع العراق دعمه رئيس الوزراء نوري المالكي.
أما بالنسبة الى مصر، فإن البرود السياسي بين دمشق والقاهرة، حيد عن التعاون الاقتصادي. إذ ان اللجنة الاقتصادية المشتركة، تواصل عملها. كما ان أنبوب خط الغاز العربي يمتد الى سورية بعد مرور في الأردن. وتجرى عمليات لمد هذا الأنبوب الى تركيا وربطه بأنبوب الغاز العربي. والحال أيضاً مع عمان، فالحكومتان السورية والأردنية تعملان حثيثاً لتطوير العلاقات الاقتصادية. وهناك أيضاً اتصالات لتعزيز التعاون الرباعي: سورية، الأردن، لبنان، وتركيا. وتأمل دمشق بعد تشكيل الحكومة العراقية، ان يصبح خماسياً عبر توقيع اتفاق تجارة حرة لتسهيل انتقال السلع بين هذه البلدان بعد تحرير انتقال الأشخاص. الكلام عن كتلة بشرية تضم 140 مليون شخص. وستكون هذه الكتلة مغرية بالمعنى الاقتصادي، كسوق ومنتج، لأي كتلة أخرى في شرق أوروبا وفي أوروبا التي تبحث عن مصادر جديدة للطاقة بحيث لا تعتمد كلياً على الغاز الآتي من روسيا عبر البحر عن مصادر جديدة. كان هذا وراء إطلاق مشروع «نابوكو» من أذربيجان الى أوروبا وإطلاق روسيا خطي «ساوث ستريم» و «نوثرن ستريم».
إذاً، المفتاح السوري يكمن في الخريطة. والعمل في البعد الخارجي على ثلاثة مستويات: الأول، توسيع العلاقة مع الجوار العربي والإقليمي (عدا إسرائيل) وإقامة تعاون اقتصادي واسع وتعاون وتجارة حرة وتطوير بنية تحتية إقليمية. الثاني، مد العلاقة الى الدول المتشاطئة مع البحور الخمسة أو الستة (مع البلطيق) والدانوب عبر إقامة شبكات من الغاز والنفط والترانزيت. الثالث، بناء علاقة مع القوى الصاعدة مثل الهند والصين والبرازيل.
بالمعنى السياسي، مقاربة سورية لكل دولة من هذه الدول سواء في صحن البحور الخمسة أو في العالم، تختلف عن الأخرى. اذ سعى الرئيس الأسد الى «إعادة الحرارة الى العلاقات التاريخية» بين سورية وأوكرانيا بعد اعتماد كييف في الفترة الأخيرة سياسة متوازنة بين حديها: الروسي والأوروبي. والى حد مشابه، ينطبق هذا الكلام على دول مثل رومانيا وبلغاريا وبيلاروسيا وكرواتيا وسلوفاكيا، التي كانت ترتبط مع سورية بعلاقة قديمة منذ أيام الاتحاد السوفياتي والكتلة الشرقية. لكن الفرق، ان اللغة المعتمدة الآن هي لغة المصالح تبدأ بحل مشاكل سابقة تتعلق بالديون ثم إقامة بنية تشريعية متينة والانتقال الى مرحلة جديدة بتوقيع اتفاقات استثمارية ومنع ازدواج ضريبي. لكن مقاربة العلاقة تختلف لدى الحديث عن العلاقة مع دول أخرى. إذ هناك دور سوري للحد من المفاعيل السلبية لقوس الأزمات. لذلك، لعبت دمشق دوراً بين أذربيجان وأرمينيا.
والى التعاون الثنائي، جرى البحث عن تعاون إقليمي، باعتبار ان الفصل بين الأمرين لم يعد حدياً والربط بين الأمرين مفيداً. وطرحت فكرة ربط التعاون الرباعي بين سورية والأردن ولبنان وتركيا مع كتل إقليمية أخرى. إذ دخلت سورية في المرحلة الأخيرة من عملية توقيع اتفاق إطاري مع «الاتحاد الجمركي» الذي يضم روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان التي ستضم إليها أوكرانيا، أي قيام تعاون شرق أوسطي - شرق أوروبي.
يتوازى هذا مع تعاون من مستوى ثالث يتعلق بالقوى الصاعدة. أميركا والاتحاد الأوروبي مهمان في السياسة الدولية، لكنهما لا تشكلان وحدهما العالم بالمعنى الاقتصادي والسياسي. من هنا، شرّعت سورية أبوابها لتعاون مع الصين والبرازيل والهند بدأ بزيارات للرئيس الأسد لتأكيد الإرادة السياسية لهذه الدول في السنتين الأخيرتين. ثم قام قادة هذه الدول بزيارات الى دمشق لإبقاء الدينامية السياسية وتحويلها الى اقتصادية من جهة، وللدخول الى الشرق الأوسط عبر البوابة السورية.
كل هذا، يعطي استشرافاً ومؤشراً لموقع سورية ودورها في العقد المقبل. وهو يتضمن فهماً عميقاً للتحولات الحاصلة في العالم وانتهاء القطبية الواحدة انتقالاً الى تعددية القطبية.
بعد انتهاء الحرب الباردة وبروز القطبية الواحدة، طرحت في عقد التسعينات عمليتان: عملية السلام لحل الصراع العربي - الإسرائيلي. عملية برشلونة لتعاون إقليمي اقتصادي. ولم تنجح أي من العمليتين. السبب إسرائيل. هي رفضت عملياً إعادة الأراضي المحتلة. كما ان عملية برشلونة لم تنجح في تعاون اقتصادي إقليمي، لأن هذا بالنسبة الى العرب مرتبط باستعادة الأراضي والحقوق. وأيضاً، «عملية برشلونة: الاتحاد من أجل المتوسط» التي ولدت في باريس في خريف 2008، لم تستطع عقد قمة ثانية لها. فأرجئت مرتين في العام الجاري بسبب الجمود في مسار السلام ورفض إسرائيل مبادرات السلام.
رؤية البحور الخمسة تقدم تعاوناً إقليمياً بديلاً تحت مظلة تعددية قطبية تتبلور في العالم. سورية تقود جهوداً لتعاون يضم الدول المجاورة، باستثناء إسرائيل، للبحث عن التنمية. التنمية مهمة وضرورية لاستقرار المنطقة وازدهار شعوبها بخيارات ذاتية.
كانت «صفر مشاكل» انعكاساً لتطور الاقتصاد التركي. وتعكس «البحور الخمسة» بدء سورية في قطف ثمار الإصلاحات الاقتصادية الجارية في البلاد من جهة والاستعداد للمستقبل بحثاً عن أسواق جديدة وتعاون الكتل في الأقاليم المختلفة والحفاظ على ديمومة الدور السوري من جهة ثانية. لذلك، من الطبيعي أن تكون هناك «شراكة» بين الرؤيتين مراعية اعتبارات كل شريك ومصالحه الوطنية، ستترجم في الأيام المقبلة بانعقاد الدورة الثانية للمجلس الاستراتيجي والتحضير لاجتماع رباعي رفيع في بداية العام المقبل.


fdk odhvd «hgfp,v hgolsm» hgs,vd ,«wtv lah;g» hgjv;d

للدعم الفني وإستضافة المواقع والمنتديات

admin@alhotcenter.com

www.facebook.com/bnan4

رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011   #2
همس الحروف
  • تاريخ التسجيل: Jan 2009
  • رقم العضوية : 198
  • الإقامة: https://plus.google.com/u/0/116989197061461352968
  • المشاركات: 14,490
  • بمعدل : 4.21 يومياً
  • النقاط : 54
همس الحروف غير متواجد حالياً

من دمشق انتشرت ثقافة الامل بالمستقبل
وثقافة الرفض لكل أثار الاستعمار القديم والحديث فهذه هي دمشق وهذا هوقائدها الدكتور بشار الاسد.............
رمزنضالنا أسدُ وفي غدنا .........يد الأشبال في الساحات تنتصر ُ
بواسل ٌ .............أنتم سندُ لامتنا وأمتنا بكم .............تفتخر ُ
فيا تاريخ سجل موعدنا غدا .....................والمستقبل ينتظُر


بشارُأنت لنا فخرو مكرمة ........يرقى بها الفخر عنوانا على الامد ِ


وشكرا لمديرنا ع الطرح الذي يغنينا بكل ما يفيد بلدنا
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مصادر أوروبية إسرائيل ترفض الدور التركي في مسار السلام السوري الإسرائيلي ناصر عباس منتدى الأخبار .. News 2 06-15-2011 03:11 PM
حل مشاكل ويندوز xp حصريا من الحوت السوري Solve the problems of windows xp الهكر السوري صيانة .. Maintenance 6 02-04-2011 05:28 PM
لعبة الخمسة اخطاء رائعة ملك الهكر العاب الكمبيوتر .. Computer Games 1 06-29-2010 05:16 PM
حداري من التحديث الاخير ZAKI2006 الأسترا بأنواعه.. Hivion, Astra , Starsat , Starcom 3 04-03-2009 03:34 PM
التطبيقات الخمسة ZAKI2006 منتدى البرامج العامة 4 12-25-2008 06:52 PM


الساعة الآن 07:07 PM.