مهنّد والأرنبة وطابور العيش‏ - منتدى الحوت السوري

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مهنّد والأرنبة وطابور العيش‏

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مهنّد والأرنبة وطابور العيش‏

    مهنّد والأرنبة وطابور العيش
    وأشيـاء أخـرى

    --------------------------------------------------------------------------------

    وانا باتفرج مرة صدفة على الدش شفت لقطة من المسلسل المشهور: نور ومهند
    شفت بقى الواد ده قاعد على منصة هوّ وبنتين زي القمر.. وهاتك ياكلام من المدبلج الرخم ده اللى مفيهوش جملة مفيدة أساسا من نوعية
    هي: إذن لماذا سوف يكون إذا لم يستطع هذا ولم يكن ومازالوا هناك؟
    يرد عليها بغضب: ربما كانت ستظل لعل بينما مازال مابرح ماانفكّ
    وتهمس لهما الأخت الثالثة بهدوء: ينبغى أن يكون ذلك أو لا ينبغى فتلك من هذه أو هذان سيان
    *******
    إيه الدبلجة الرخمة دى؟؟ مفيش أحسن من الكلام الشعبى بتاع المسلسلات بتاعتنا.. قصص زى الفل وكلام زى الورد.. البت حبت الواد واتجوزها عرفى من ورا أهلها ولما حصلت الفحشاء أبوها عرف راح لطشها قلمين والواد اعترف بغلطته واتجوزها رسمى.. بس خلاص.. خلص المسلسل.. من غير لا دبلجة ولا شقلبة
    وبعدين أنا ممكن اقتنع ان واحدة تعجب بمسلسل وتتابعه.. إنما الواحدة دى تتطلّق أو تشتم جوزها عشان هوه مش زى اسم النبى حارسه وصاينه مهند؟؟ ليه ان شاء الله؟؟ مهند ده إشعال ذاتى يعنى وجوزها بعين واحدة؟؟ إيه الشلل ده؟؟
    وبعدين بيقول لك واحدة اتطلقت من جوزها عشان طلبت منه يجيب لها ورد كل يوم الصبح زى مهند.. أيوة يعنى الراجل يروح يقف فى طابور العيش ولاّ في طابور الورد؟؟ الست دى هتفطر فول ولاّ هتفطر ياسمين؟؟ هتتنيّل على عين أهلها وتعمل لعيالها ساندويتشات للمدرسة ولاّ هتلفّ الساندويتشات فى لفتين تيوليب عطر فرنسى الإيحاء؟؟
    *******
    محدش يقول ان ردود الأفعال دى مش بتاعة الناس الغلابة وانها من ناس أغنياء.. أنا باقول بقى إن ولا الأغنياء المفروض يعملوا كده.. يعنى مثلا نفترض ان نجيب ساويرس مراته زعلت منه عشان مجبش ليها ورد كل يوم الصبح.. أقطع دراعى إن ما قطع عنها خط المحمول.. ده ممكن يلغى من السوق كروت الشحن ام عشرة جنيه باعتبار انها بتشحن كروت بعشرة يعنى!! هيه الناس دى فاضية؟؟
    والحاجة اللى تخنق بقى لما يجيب لك شوية لقطات من قصور وبيوت نضيفة وتبقى كل المشكلة ان البطل جرح إحساس ضافر الصباع الخنصر بتاع رِجل البطلة اليمين.. طيب ما تجيبوا لنا العيشة الفخفخينا دى واحنا هنعمل أحلى شغل
    يعنى هوه الراجل المصرى واخدها كيف إنه يطلّع عين مراته مثلا؟؟ مزاجه بيتعدل لما يلطشها قلمين؟؟ لأ طبعا.. ماهو من خنقته طول النهار.. ووقفته فى طابور العيش الصبح وطابور الجمعية الظهر وطابور المواصلات العصر عشان تشريفة سيادة الباشا بتقفل ميدان التحرير وكوبرى أكتوبر وطابور القهوة بالليل عشان القهوة بقت بالحجز دلوقتى.. وعايزينه بعد كده يجيب لها بوكيه ورد كل يوم؟؟
    أنا موافق ان برضه الرحمة والود والمحبة لازم تكون موجودة بس مش لدرجة الكلام الفاضى ده.. هاتولنا حاجة نعرف نطبقها يعنى
    *******
    عاملين زى إعلان (وقفة موزمبيقية) اللى مغرق مصر.. يجيبوا بيت معفن وعيال كتير شحاتين مش لاقيين ياكلوا ويقولوا: نفكر كلنا نشبع كلنا.. ويجيبوا صورة لقصر كبير وترابيزة مليانة أكل فراخ ولحمة وبرضه: نفكر كلنا نشبع كلنا
    يعنى هيه المشكلة فى العيّلين الزيادة يعنى.. يعنى هوه الراجل الملياردير صاحب القصر هتفرق معاه لو مراته طلعت أرنبة وجابت له خمسة وستين عيّل؟؟ والراجل الشحات اللى مش لاقى ياكل هتفرق معاه لو مراته ماتت أساسا؟؟ هيفضل ده ملياردير وده شحات
    وبعدين المدارس اللى بيجيبوها فى الإعلانات دى مش بتاعتنا.. إعلان البت الصغيرة اللى بتيجى بترسم والأستاذة بتبتسم فى وشها وتشجعها.. مكنش مقرر علينا حضرتك.. إحنا عمرنا مارسمنا أصلا غير أول كل سنة يقولولنا ارسموا حرب أكتوبر.. نفضل نرسم مسدسات وواحد شايل العلم.. فضلت بحمد الله خمس سنين ارسم نفس الراجل وهو شايل العلم على الجبهة لما طلعت روحه وكان هيقلب يهودى .. وكمان كنت بارسم الجيشين اللى بيحاربوا بعض عليهم علم مصر.. يعنى مثلا عبد الناصر بيحارب السادات.. حاجة زى كده
    *******
    نرجع للمسلسل.. وبعدين بجد المسلسل رخم يعنى بغض النظر عن البطل والبنات اللى معاه.. مش هاتكلم عن السفالة اللى الناس بتقول ان المسلسل مليان بيها عشان أنا مشفتش بصراحة لانى مش متابع إلا الحتة اللى شفتها.. إنما فعلا رخم.. عامل كده زى برنامج هذا المساء بتاع الشاب المتجدد سمير صبرى.. تحس انه بيلزق كده والواحد لازم يغسل إيده بعد ما يتفرج
    وبعدين هوّ الحب ان الواحد يجيب لحبيبته ورد كل يوم؟ ولاّ يقعد يبص فى عنيها طول النهار باعتبار انه بيسرح شعره فى عنيها يعنى؟؟
    الحب أكبر من كده بكتير
    الحب ان حبيبتى تجيب لى قميص جديد فى عيد ميلادى وانى أحوّل لها خمسة جنيه رصيد فى عيد ميلادها
    الحب انى دايما أمشى بفلوس مجمدة عشان هيّ اللى تدفع تذكرة المترو
    الحب انى دايما اروح الحمّام فى نهاية قعدتنا فى الكافتريا عشان هيه اللى تحاسب
    الحب انها تقول لى باحبك.. وساعتها اكون باخلص المستوى التاسع فى لعبة التعبان بتاعة الموبايل
    الحب حاجات كتير أعمق من مجرد ورد وكلام فاضى.. افهموها بقى

  • #2
    عمل اكثر من رائع سلمت الأيادي

    تعليق


    • #3
      يعطيك العافية وننتظر جديدك وإبداعك دوماً

      تقبل مروري

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة zaki2006 مشاهدة المشاركة
        عمل اكثر من رائع سلمت الأيادي
        شكرا اخى على المرور الجميل

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة وردة المنتدى مشاهدة المشاركة
          يعطيك العافية وننتظر جديدك وإبداعك دوماً

          تقبل مروري
          شكرا اختى على المرور الجميل

          تعليق


          • #6
            ماشاء الله عليك دائما تألق و إبداع ... لك مني أجمل تحية

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة العقاب السوري مشاهدة المشاركة
              ماشاء الله عليك دائما تألق و إبداع ... لك مني أجمل تحية
              انتى مبدع فى الرد ولك طابع خاص فى التعبير ولك اطلاله اكثر من رائعه شكرا اخى

              تعليق


              • #8
                سلمت الأنامل التي كتبت و الأيادي التي أبدعت وبارك الله بك

                ماشاء الله عليك دائما تألق و إبداع ... لك مني أجمل تحية

                تعليق


                • #9
                  يعطيك العافية وننتظر جديدك وإبداعك دوماً
                  سلمت الأنامل التي كتبت و الأيادي التي أبدعت وبارك الله بك

                  تعليق


                  • #10
                    رد: مهنّد والأرنبة وطابور العيش‏

                    يعطيك العافية اخي

                    دمت معطاء للمنتدى

                    مع التقدم والنجاح بكل جديد

                    أميرة المنتدى

                    تعليق


                    • #11
                      رد: مهنّد والأرنبة وطابور العيش‏

                      سلمت الأنامل التي كتبت و الأيادي التي أبدعت وبارك الله بك

                      تعليق

                      يعمل... جاري تحميل الصفحة
                      X