إذا أردت أن تقرأ احترس لأن الطاقة الذهنية لن تكفيك! - منتدى الحوت السوري

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إذا أردت أن تقرأ احترس لأن الطاقة الذهنية لن تكفيك!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إذا أردت أن تقرأ احترس لأن الطاقة الذهنية لن تكفيك!

    إذا أردت أن تقرأ احترس لأن الطاقة الذهنية لن تكفيك!


















    الأذن


    أحيانا يكتشف أحد ركاب الحافلة أنه لم يسمع السائق عند إعلانه عن اسم محطة التوقف التالية وذلك عندما يكون الراكب منهمكا في القراءة.
    قال باحثون من بريطانيا إنهم اكتشفوا السر وراء ذلك ألا وهو أن الطاقة الذهنية للإنسان محدودة.



    وحسب الباحثين تحت إشراف كاثرين مولوي من جامعة لندن في دراستهم التي نشرت نتائجها اليوم الثلاثاء في مجلة "جورنال اوف نويرو ساينس" المتخصصة في أبحاث المخ فإن المراكز العصبية المسؤولة عن السماع هي نفسها المسؤولة عن القراءة وقالوا إنه عندما تحتاج إحدى حواس الإنسان لأكثر من مركز عصبي فإن ذلك يحدث على حساب الحواس الأخرى و بشكل مؤقت.
    طلب الباحثون خلال الدراسة من متطوعين القيام بمهام معينة على شاشة حاسوب حيث كان عليهم استخراج حروف بعينها من بين مجموعة حروف.
    كان جزء من التجارب سهلا في حين تطلب بعضها تركيزا. وفي بعض الأحيان شغل الباحثون مواد صوتية على أسماع المتطوعين وقاموا خلال التجربة بعمل رسم لنشاط المخ باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي.
    وعن التجربة قالت ماريا شيت، إحدى الباحثات المشاركات في الدراسة، :"وجدنا من خلال تصوير المخ أن المتطوعين لا يتجاهلون الأصوات ببساطة بل إنهم لا يسمعونها أصلا".
    وتبين للباحثين من خلال التجارب أن تركيز الإنسان على شيء مرئي يطغى على تركيزه السمعي وهو ما ظهر بوضوح من خلال انخفاض نشاط المخ في المنطقة المسؤولة عن السمع.
    وقال الباحثون إن "ظاهرة "عدم السمع جراء عدم الانتباه" شيء يحدث يوميا، ولقد توصلنا إلى سبب ذلك الآن.. وهو ما يفسر عدم سماع أحدنا إعلان سائق الحافلة أو القطار عندما يكون مشغولا بإجراء مكالمة أو قراءة كتاب أو صحيفة.. وهو أمر ربما لم تكن له تبعات وعواقب.. ولكن هذا الأمر ربما كانت له عواقب وخيمة على سبيل المثال عندما لا يسمع الجراحون الإشارات التحذيرية لأجهزة المراقبة أو عندما يركز سائقو السيارات بشكل مبالغ فيه على تعليمات أجهزة الملاحة ولا ينتبه جراء ذلك لضوضاء هامة صادرة عن حركة المرور..".
    أظهرت دراسات سابقة أن المخ قد لا يستطيع التعامل مع مؤثرات حسية جراء انشغاله بمؤثرات مرئية حيث أظهرت ذلك دراسات سابقة إذ أثبت باحثان في دراسة أعلن عنها عام 1999 وأطلق عليها عنوان "غوريلا بيننا" أن متطوعين يمكن أن يتجاهلوا تماما إنسانا يرتدي لباسا يجعله يبدو كالغوريلا إذا كانوا بصدد التركيز على أشياء أخرى.
يعمل... جاري تحميل الصفحة
X